قلب جرئ
كل سنة وانتم طيبين
بمناسبة عيد القيامة المجيد وشم النسيم
ربنا يعيده علينا جميعا بالخير وسعادة
ويحفظ بلدنا الحبيبة مصر
اهلا وسهلا بيك فى بيتك
احنا كلنا هنا اخوات
وفى انتظارك

قلب جرئ

جمهورية الاخوة والمحبة الابدية التى تحمل الخير للجميع دون تفرقة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» اتكسرى يا ريح
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالجمعة أغسطس 15, 2014 3:26 pm من طرف joash

» الخبز المحروق
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:53 am من طرف joash

» قولوا رايكم فى الصورة
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:52 am من طرف joash

» ان كان ع الحب
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:51 am من طرف joash

» كتبت احــبك
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:50 am من طرف joash

» صورة رووووووووعة للعشاء الاخير بجد
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:47 am من طرف joash

» هههههههههه - حبيبى
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالخميس أغسطس 14, 2014 10:43 am من طرف joash

» حبــيـــبـــــى...........؟
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالأربعاء يوليو 16, 2014 5:25 pm من طرف خادمة الرب

»  لعبه حلوووه كيف تعرف أن شخص يحبك
موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالإثنين مايو 12, 2014 12:21 pm من طرف 7bibi BaBa

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر
 

 موضوع فى غاية الأهمية : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميرو
المسئول عن المنتدى
ميرو

عدد المساهمات : 720
تاريخ التسجيل : 03/07/2012

موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Empty
مُساهمةموضوع: موضوع فى غاية الأهمية : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟   موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Emptyالأربعاء أكتوبر 02, 2013 1:34 am



موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟









موضوع فى غاية الأهمية  : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟ Images?q=tbn:ANd9GcSudwh_5ownQ0MArr-L5-_Qay4mFZVZRdLbD81YBQwfzXVxgdbemQ







والآن لنتحدّث بإيجاز عن بعض الخطوات العمليّة التي يمكننا بها أن نفهم أولادنا، وهي:


1. لندرك أن أولادنا متميّزون:
نعم، فهم مُتفرّدون ويختلف كل واحد منهم عن الآخر في الميول والطباع والتوجّهات، بل إن الحياة نفسها والبيئة المُحيطة بكل منهم (مدرسة، زملاء، أقرباء وجيران و ...) تلعب دوراً واضحاً في اختلافاتهم. وهم بالطبع أيضا مختلفون عنّا، ولم ولن يكونوا بأيّ حال من الأحوال نُسخة مُقلّدة منّا، فهم ليسوا كقطع الشطرنج التي نُحرّكها كما نشاء، (وحتّى لو قبلوا هم ذلك ظاهريّا أو تحت تهديدنا وضغطنا عليهم فإن ذلك لايعني أنّهم بقرارة أنفسهم مرتاحون لهذا، لكنّهم مُضطرّون عليه، ممّا يسبب لهم مشاكل لا تُحصى عندما يكبرون). لذلك فإنّه يكون لزاماً علينا ألاّ نُحاول أن نوحّد طريقة تعاملنا معهم، أو أن نعمل على تنشئتهم مثلما نرى نحن دون احترامٍ لآدميّتهم وتفرّدهم واستقلالهم وتميُّزهم.
 
2. لنعمل على تفهُّم حاجاتهم النفسيّة والعاطفيّة وتلبيتها:
فلإبنتي أو إبني حاجات طبيعيّة ونفسيّة معروفة (أو يكون لزاماً علينا أن نجتهد لنعرفها). ومن الحاجات العامّة المعروفة لدى البشر عموماً (لاسيّما الأطفال لأنّهم يكونون في مراحل تكوين الشخصيّة والتأقلم مع المجتمع):
• الحاجة إلى الحب.
• الحاجة إلى الإنتماء.
• الحاجة إلى التفهّم والتقدير.
• الحاجة إلى المناقشة الحرّة والتعبير عن الرأي.
وعلى الآباء أن يسعوا بكل قدرتهم ليسدّدوا لأولادهم هذه الحاجات النفسيّة الهامّة جدّا لتكوينهم ونموّهم الشخصي.
 
3. لنعمل على تنمية مهارات الاتصال عند الأطفال:
ويكون ذلك كما ذكرنا سابقاً عن طريق استخدام أساليب الإقناع والتأثير والمناقشة الحرّة والموضوعيّة، وليس مجرّد التلقين أو إعطاء الأوامر الصارمة دون وجود فرصة للحوار أو التعبير عن الرأي.
 
4. لنكن أصدقاءاً لأولادنا:
من المهمّ جدّا لنا كآباء أن نجتهد لنحوز ثقة أولادنا، فكلّما كنّا كآباء وأمّهات أصدقاء ومحلّ ثقة لأولادنا، كلّما سيكون طبيعيّا أن يجدوا راحتهم في الحديث معنا ويكونوا صادقين في التعبير عمّا يجول بخواطرهم من متاعب أو مصاعب بصراحة وشفافيّة. وسوف يساعدهم ذلك بالطبع، ويوفّر لهم الحماية اللازمة من مخاطر الطريق. أمّا لو شعروا أننا نلومهم إن اعترفوا بخصوصيّاتهم (بضعفاتهم وتقصيراتهم وأخطائهم) لنا، أو لو رأوا أنّنا نوجّه لهم الاتهامات، فإنّهم لن يعودوا إلينا من جديد طالبين العون والمشورة، وسيضطرّون غالباً أن يبحثوا عنها عند صديق أو زميل أو أيّ شخص آخر غريب عنّا، ممّا يُعرّضهم لمخاطر عدّة، ووقتها يكون اللّوم واقعاً علينا نحن، إذ لم نتعلّم مهارة مهمّة من مهارات التربية ألا وهي: "كسب ثقة أولادنا".
 
5. لنتعلّم كيف نكون مُستمعين جيّدين لأولادنا:
وهذا الأمر يرتبط ارتباطاً شديداً بكلّ ما قُلناه سابقاً لاسيّما النقطة الأخيرة (السابقة). والأمر يستلزم منّا أن نُخصّص أوقاتاً مُعيّنة لنجلس مع أولادنا، ويكون لزاماً علينا أن نُراعي مشاعرهم، فلا نُشعرهم أننا نجلس معهم متململين أو مشغولين بأمرٍ ما نقوم به، أو نستعجلهم كي يُنهوا كلامهم بسرعة،.... إلخ، لكن يكون لزاماً علينا أن نسمعهم جيّداُ ولا نُقاطعهم ولا نُعطي آراءً مُقتَضَبة في الموضوع الذي يتحدّثون فيه، ولا نجعل جوّ الحوار متوتّراً أو مُنفعلاً بل هادئاً وإيجابيّاً ومُريحاً. وعلينا أيضاً أن نُشجّعهم أن يُعبّروا عن مشاعرهم بطريقة سليمة دون خوف أو وَجَل. وليس علينا أن ندلّلهم ولا أن نُسرِف في توجيه اللّوم لهم، بل نتعامل مع كلّ موقف مثلما يلزمه بطريقة واقعيّة ومُتّزنة.
 
6. لنُعلّمهم كيف يتّخذون القرارات، ويشاركون في تحمُّل المسؤوليّة بخصوصها:
وذلك عن طريق مُناقشة الأمور من زوايا مُختلفة، ولا نطرح الحلول أو البدائل بسرعة وبطريقة جاهزة، بل نُعلّمهم كيف يكتشفونها بأنفسهم. كذلك علينا أن نُنمّي عندهم القدرة على التحليل والإستنباط، وندرّبهم على مناقشة السلبيّات والإيجابيّات في البدائل المُقترحة، حتّى تكون لديهم القدرة على اتخاذ القرارات بطريقة صحيحة ونافعة، وإن أخطأوا في قرار ما، علينا أن نُدرّبهم أن يتحمّلوا ـ بشجاعة ورباطة جأش ـ نتيجة ما اتخذوه من قرارات خاطئة، ونُطمئِنهم أنّها ليست كارثة (وليست نهاية الكون!) لأنّنا سنتعلّم منها حتّى لا نُكرّر الخطأ مُستقبلاً.
 
7. لنكن قدوة لهم في كلّ شيء:
فكثيراً ما يكون من السهل علينا أن نعلّم أولادنا ما لا نعمله نحن! وبالطبع لن يكون بمقدورهم ـ بأيّ حال ـ أن يتعلّموا ما لا يرونه عمليّا في حياتنا، فمسؤوليتنا إذاً كبيرة أن نكون قدوةً لهم في كلّ شيء، في السلوك والتصرُّف وفي الفعل وردّ الفعل .... إلخ.
 
8. لنعرّفهم طريق الله والإيمان:
والحقيقة أننا إن اعتدنا أن نَذكُر أولادنا أمام الله في الصلاة، وأن نعمل على ربطهم جيّداً بالأمور الروحيّة، فذلك سيساعدنا على فهمهم جيّداً، ويساعدهم هم أيضاً أن يرتبطوا بنا وبالله تعالى بعلاقة سليمة تجعلهم يَحيون حياة هادئة ورائعة وواثقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موضوع فى غاية الأهمية : كيف أفهم شخصيّة اولادي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلب جرئ :: منتدى الاقسام المسيحية :: وعظات وتاملات-
انتقل الى: